صور ذكريات مؤلمة الذكريات المؤلمة للكبار بالصور ذكريات مؤلمة مميز

صور ذكريات مؤلمة صور ذكريات مؤلمة ذكريات مؤلمة للكبار بالصور

الذكريات المؤلمة أمور قد لا يشعر بها الكثير من الناس، خاصة المراهقين وصغار السن، ولكن لدى الكبار، ذكريات مؤلمة ترتبط صورها بصورهم وهم شباب.. 

فقد ينظر أحد كبار السن إلى المرآة ليتذكر نفسه وهو شاب يافع، مقبل على الحياة بكل ما فيها من صخب وطموح وعمل وعلاقات وإثارة ومتعة

ويتذكر من تخطو سن الأربعين أو الخمسين، الكثير من حياتهم السابقة، طفولتهم، بداية شبابهم، صخب حياتهم، أو سكينة العائلة والأخوة ومنل الوالدين

وكلما تقدم السن بالإنسان، كلما اشتاقت روحه لتلك الأيام القديمة إنها صور مؤلمة وحزينة جداً لا يمكن أن يشعر بها إلا الكبار

إن لم تكن كبيراً في السن بما يكفي لتشعر بمدى أهمية هذه الصور في حياتك.. ننصحك بأن ترسل هذه المادة لوالديك، أو أقاربك أو معارفك ممن تخطو سن الخمسين.. وسترى التعليقات التي تشعرك بأهمية كل صورة 

ذكريات مؤلمة بالصور

 كهل يتذكر وهو يقف أمام المرآة ليحلق ذقنه، صورته وهو شاب في مقتبل العمر عندما كان عسكرياً 

ذكريات مؤلمة بالصور

صورة رجل كبير في السن يتذكر نفسه وهو شاب يافع

ذكريات مؤلمة بالصور

 صورة سيدة عجوز، تتذكر نفسها وهي تسافر في القطار أيام الشباب، حيث كانت تعمل كممرضة

ذكريات مؤلمة بالصور

حركة الملعقة في الشاي ذكرت هذا العجوز بقارورة السوائل التي كان يعمل عليها في معمله بالجامعة قبل سنوات طويلة

ذكريات مؤلمة بالصور

 تسعفه الذاكرة وهو يرى نفسه ذلك الشاب الذي كان يدرس في الجامعة قبل عشرات السنين

ذكريات مؤلمة بالصور

للعمر حقه، ومع ذلك لا يزال هذا العجوز يمارس رياضته، ويرى نفسه في صورته القديمة عندما كان رياضياً في مقتبل العمر

ذكريات مؤلمة بالصور

 صورة مؤلمة لرجل يحتاج حياكة قميصه، وهو الذي كان ينقذ الناس في شبابه، عندما كان يعمل في الإطفاء

ذكريات مؤلمة بالصور

 لم تنس هذه السيدة جمالها القديم قبل عشرات السنين، وتحاول أن تتذكر بألم شبابها الذي لن يعود

ذكريات مؤلمة بالصور

 ها هو ذا يدخل من نفس الباب، يحمل أوراقاً، ولكن ليس كتلك الخاصة بتخرجه من الجامعة قبل عشرات السنين

ذكريات مؤلمة بالصور

 ترى هذه السيدة نفسها وهي لا تزال شابة يافعة، ومع كل الذكريات المؤلمة، تطلق ابتسامتها على تاريخ مضى

ذكريات مؤلمة بالصور

 وقفت هذه السيدة أمام المرآة أيضاً قبل عشرات السنين، عندما كانت لا تزال عروساً.. أما اليوم فهي جدة 

ذكريات مؤلمة بالصور

 لا تزال تحب القراءة، ولكن المؤلم أن تلك الشابة لن تعود مجدداً، فقد أصبحت صورة في الذكريات فقط

ذكريات مؤلمة بالصور

 لا يصلح العطار ما أفسده الدهر.. هذا لسان حال هذه السيدة التي تسترجع بألم ذكريات الصبا والجمال أمام مرآتها

ذكريات مؤلمة بالصور

 لقد كنت أنا من يقدم العون للآخرين.. أما الآن فلا أستطيع المشي بدون مساعدة.. ذكريات مؤلمة لممرضة تختزلها هذه الصورة الحزينة

ذكريات مؤلمة بالصور

 كانت تقف هذه السيدة في المستشفى حاملة طفلها.. أما اليوم فهي تقف في نفس المستشفى تنظر إلى حفيدها، وابنها إلى جانبها.. ذكريات مؤلمة تعيدها الأماكن دوماً

ذكريات مؤلمة بالصور

 كان عاملاً نشيطاً، أما اليوم فإن الصور المؤلمة والذكريات الحزينة هي كل ما تبقى من ذلك الشاب..!

آخر تعديل على الجمعة, 25 آذار/مارس 2016 01:18
قيم الموضوع
(5 أصوات)
فريق التحرير

تكرماً منكم، بحال قمتم بنقل أي مادة، الرجاء ذكر المصدر مع الرابط، فالعمل في إعداد المواد التي تحبونها مضن وصعب، ولن ترغبوا بهدر هذا الجهد. شكراً لأمانتكم.

الموقع : www.blsoar.com

من نحن

موقع بالصور.. نثري حياتك ومعلوماتك بالصور.. ستجد هنا كل ما يفيدك ويثير دهشتك ويغني معلوماتك ويخبرك بكل جديد